منتدي القسام
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
[b]ادارة المنتدي [/b

منتدي القسام

لكل الشباب
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قضية مهمة تخص المسلمين نحتاج لردودكم المميزة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيل34
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 165
نقاط : 350472
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 14/04/2009

مُساهمةموضوع: قضية مهمة تخص المسلمين نحتاج لردودكم المميزة   الخميس مارس 04, 2010 12:40 am

قال الشاعر:
إن يختلف ماء الوصال فماؤنا عذبٌ تحدر من غمام واحد
أو يختلف نسب يؤلف بيننـا دينٌ أقمناه مقام الوالد
ليست العبرة بالنسب والروابط المادية إنما القضية هي قضية تآخي في الاسلام
ما ٍايك في وقتنا هذا وفي تفكير الناس حاليا ؟ كيف اصبح وضع المسلمين لما ابتعدوا عن دين الله ؟
لا تبخولنا بردودكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نبيل34
عضو مميز
عضو مميز
avatar

عدد المساهمات : 165
نقاط : 350472
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 14/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: قضية مهمة تخص المسلمين نحتاج لردودكم المميزة   الخميس مارس 04, 2010 12:45 am

ألا ما أحوج القلوب! وما أشد حاجة النفوس؛ إلى أن ترتوي بنمير هذه اللقاءات
المباركة، وترتشف من معين هذه المناسبات والجلسات الإيمانية، بعد أن حاولت
الحياة المادية أن تحول بين القلوب وبين ربها بذكر الله، وبطاعة الله،
وبما يقرب إلى الله تبارك وتعالى.

وحقاً أيها الإخوة! إن القرائح لتتبارى، وإن المشاعر لتتجارى في هذا اللقاء
الطيب المبارك، وما غمرني به أهل هذه المدينة المباركين، الذين حرصوا
-وفقهم الله- على تكرار الدعوة المرة تلو المرة، فجزاهم الله خيراً على حسن
ظنهم بأخيهم، وبارك الله جهودهم، وما ذلك إلا لأن في هذه المدينة رجالاً
يحملون الخير لأنفسهم ولبلادهم ولمجتمعهم، يريدون أن يتحقق في هذه اللقاءات
الخير والنفع والتعاون على البر والتقوى، وأن تتلاشى الفوارق، وأن تزول ما
في النفوس من غل أو أحقاد أو حسد أو بغضاء، وأن تغسل الذنوب بماء التوبة
المباركة، وماء المحاسبة للنفوس حتى يكون المسلم قائماً بدينه كما شرع الله
عز وجل.

فشكر الله لمحافظ هذه المحافظة، ولأعيانها ولرجالها ولعلمائها ولدعاتها
ولشبابها ولنسائها ولكل الحاضرين فيها ما غمروني به من حسن الاستقبال من
الحفاوة والإكرام مما أراني لست بقمين له، ولا أرى إلا أني أقول لهم في
الله: كبيرهم لي أبٌ، وصغيرهم لي ابنٌ، ومساويهم لي أخ؛ أحبه وأحرص على أن
أصله وأزوره لأن العلاقة في الله ولله وبالله.

لست شاعراً وإنما المشاعر تفرض علي في هذا اللقاء الطيب المبارك، في هذا
الجمع الذي أراه مد بصري، في هذا البيت من بيوت الله الذين اجتمعوا، وأسأل
الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يتحقق فينا وفيهم قول المصطفى صلى
الله عليه وسلم: {وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله
ويتدارسونه بينهم -وفي رواية- يذكرون الله عز وجل إلا نزلت عليهم السكينة
وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده } فنسأل الله ألا
يحرمنا وإياكم هذا الثواب، ووالله إن خصلة من هذه الخصال العظيمة؛ لتعدل
الدنيا وما فيها، ماذا نريد بعد أن تنزل السكينة؟ وماذا نريد بعد أن تغشانا
الرحمة، وأن تحفنا الملائكة، وأن يذكرنا الله فيمن عنده، بعدما ساد القلق
والاضطراب والاكتئاب كثيراً من أحوال المسلمين مع الأسف الشديد؟
الفرد لا يعيش لنفسه، وإنما يعيش ليحمل دعوة، ويحمل هماً ويحمل رسالة
وواجباً عظيماً، خلقه الله عز وجل من أجل تحقيقه، وأوجده في هذه الدنيا لكي
يقوم به قال الله تعالى: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا
لِيَعْبُدُونِ [الذاريات:56] وقال جل وعلا: يَا أَيُّهَا النَّاسُ
اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ
لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [البقرة:21] وقال تعالى: وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ
قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا
أَنَا فَاعْبُدُونِ [الأنبياء:25].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قضية مهمة تخص المسلمين نحتاج لردودكم المميزة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي القسام :: نقاشات وحوارات-
انتقل الى: